مجتمع

فارس المنابر في زمن قل فيه الفرسان .. في دكرى وفاة الشيخ كشك رحمه الله نبدة عن حياته !

في ذكرى وفات فارس المنابر الشيخ “عبدالحميد كشك” 6 دجنبر 199مدونة الميزان تسرد عليكم ما تيسر حول حياته و اهم المراحل التي مر بها قبل ان ينتقل الى جوار ربه …
“عبدالحميد بن عبدالعزيز كشك” ولد يوم الجمعة 13 ذو القعدة 1351 هـ الموافق لـ 10 مارس 1933 فـي”شبراخيت” فـي”محافظة البحيرة” .. حفظ القرآن قبل ان يصل لـعمر العاشرة .. التحق بعدها بـ”المعهد الديني” فـي”الإسكندرية” في العام الثاني ثانوي حصل على تقدير 100% .. ونفس الشيء فـي”الشهادة الثانوية الأزهرية” و كان الأول على الجمهورية .. ثم التحق بـ”كلية أصول الدين” فيـ”جامعة الأزهر” و كان هو الأول فالكلية طول سنين الدراسة و كان في وقت دراسته الجامعية يقوم مقام الأساتذة و يشرح المواد الدراسية في محاضرات عامة للطلاب بتكليف من أساتذته الدين كانو يعرضون موادهم العلمية عليه قبل ان يشرحوها للتلاميذ .. بالخصوص “علوم النحو و الصرف” ..

البدايات

الشيخ كشك
الشيخ كشك

تعين الشيخ كشك رحمه الله معيد فـي “كلية أصول الدين” فـي”جامعة الأزهر” فـي”القاهرة” فـي1957 .. و لكن قدم فيها محاضرة واحدة فقط ثم نفر من مهنة التدريس في الجامعة بسبب أن روحه كانت متعلقة بالمنابر التي كان يتطلع اليها مند ان كان عمره 12 سنة ..كانت الخطبة التي وقف فيها على منبر مسجد قريته وهو في نفس العمر (12 سنة) نيابة عن خطيب المسجد ولم يخف رهبة المنبر .. طالب في خطبته بالمساواة و التراحم بين الناس و طالب بالدواء و الكسوة لاولاد القرية .. الأمر الدي اثار انتباه الناس اليه ..

بعد تخرجه من “كلية أصول الدين” حصل على “إجازة التدريس” بـ”امتياز” .. ومثل “الأزهر الشريف” فـ”عيد العلم” 1961 .. ثم اصبح إمام و خطيب فـ”مسجد الطحان” فـي”منطقة الشرابية” فيـ”القاهرة” .. و من بعدها انتقل لـ”مسجد منوفي”.. وفـي1962 تولى الإمامة و الخطابة فـي”مسجد عين الحياة” فـي”شارع مصر و السودان” فـ”منطقة حدائق القبة” فـ”القاهرة” و هذا هو المسجد لي بقي فيه لحدود 20 عام

سابق1 of 5
استعمل رمز السهم للتنقل بين الصفحات

ساعد في النشر

مدون وكاتب مغربي 24 سنة حامل لدبلوم الشبكات المعلوماتية مؤسس مدونة الميزان للمقارنات .. شغوف بعالم التقنية وجديد التكلونوجيا

السابق
الساعة الاضافية بالمغرب .. مادا سنستفيد ومادا سيتفيدون ؟؟
التالي
لا تدهب بعيدا … نعم هي سيارة مغربية الصنع .. سيارة لاراكي الخارقة !

اترك تعليقاً