الفرق بين

الساعة الاضافية بالمغرب .. مادا سنستفيد ومادا سيتفيدون ؟؟

“زيد زيد والزيادة من راس الاحمق” هي عبارة ينطق بها لسان حال كل مغربي يتوسط الهرم السكاني او يكون قاعدته والايام الاخيرة بالبلاد لم تعد بالكثير .. ها نحن امام قرار حكومي مفاجئ وصادم بعدما كان الجميع ينتضر نهاية الاسبوع للعودة للساعة القديمة والتخلص من الساعة الاضافية الصيفية التي تجعل النوم شغل الجميع الشاغل .. في هده المقالة مدونة الميزان ترصد لكم ما خفي على صناع القرار بالبلاد ..

لماذا مجلس الوزراء قرر الإبقاء على الساعة الاضافية بالمغرب

الساعة الاضافية بالمغرب
الساعة الاضافية بالمغرب

مابين عشية وضحاها قرر المجلس الوزاري في جلسة طارئة إبقاء الساعة الإضافية بدون اللجوء إلى تصويت في البرلمان.. هذا  يدل على أن القرار سيادي محض. ومثل هذه القوانين غير قابلة للمناقشة كغيرها من مشاريع تحت الطاولة.

**أولا وقبل كل شيء أنا ضد الإبقاء على التوقيت الصيفي ولكن تعالوا نناقش بدون تعصب فوائده وفي نفس الوقت اضراره الجسيمة :

نبدا بأسباب الساعة الاضافية بالمغرب

  • السبب الرئيسي هو الاستثمارات الفرنسية والأوروبية في المغرب وفرق الساعة الإضافية الذي يخلق مشكل للشركات الأجنبية بما فيها من مراكز الاتصال .
  • مثال صغير، نبدأ العمل مع فرع شركة فرنسية على الاراضي المغربية انطلاقا من التاسعة صباحا لكن الشركة الأم بفرنسا وبسبب فرق التوقيت تكون قد بلغت العاشرة صباحا ونفس السيناريو يتكرر عند الخروج خلال الساعة السادسة و خلال أوقات الغذاء.
  • هدا يعني  أن الشركات الأجنبية تخسر 3 ساعات في اليوم بسبب فرق الساعة مابين المغرب وأوروبا الغربية.
  • كما يدكر ان الشيء الذي زاد من الضغط على القصر، هو مشروع TGV و استحواذ RATP على معظم صفقات الحافلات في الأيام القادمة. وهي كلها شركات اجنبية تفتتح فروعها بالمغرب ..
  • بدون نسيان مركز ورززات للطاقة الشمسية  والمسير من طرف شركات أجنبية، ومراكز الاتصال التي توظف عشرات الآلاف من المغاربة….
    أي أن الساعة الإضافية في صالح الاقتصاد على المدى البعيد حيث  تشجع الشركات الأوروبية على  فتح شركات فرعية في المغرب بسبب اليد العاملة الرخيصة وتزامن التوقيت.

الأضرار

 

  • بالنسبة للأضرار أول شخص سوف يتضرر هو المغربي الذي يلزمه الذهاب للعمل أو الدراسة قبل 8 صباحا.
    كما سثكتر عمليات السرقة في الضلام الدامس   وأكبر المتضررين هم التلاميذ.

  • بالفعل اعطى القصر أوامره لكي  يبدأ الدخول المدرسي مع التاسعة  صباحا  بهدف خلق قليل من الايجابية في القرار ولكن أناس المعامل والحرف التقليدية والطبقة الكادحة الفقيرة سوف يصيرون فريسة سهلة في ظل غياب ضوء الشمس ما بين نونبر و مارس.
  • حاليا الدار البيضاء  تعاني من اكتظاظ كارثي في أوقات الذروة ، هذا الاكتظاظ سوف يتضاعف لأن الجميع سيتوجه إلى العمل و المدارس في نفس الوقت ، أي مابين 8 و 9. والخروج سيصبح هو السادسة مساءا  للجميع.
    لدلك ستستحيل القيادة في المدن الكبرى في ساعات الذروة.
  • الطامة الكبرى ، هي المدة المخصصة للغذاء والتي أصبحت ساعة عوض ساعتين أي أن التلميذ سوف يخرج مع الثانية عشرة، سيحتاج ان يسرع الى المنزل في حالة كان يسكن بالقرب ، يتغذى و يغير مقرراته في زمن قياسي ويعود متعبا الى الحصة المسائية.
    أما في حالة ما كان يسكن بعيدا ، سوف يجب عليه شراء سندويتشات رخيصة  حيث ان الجميع لا يملك الإمكانيات. ويعاني  امام  باب المدرسة في البرد والمطر في انتظار فتح الأبواب من جديد.
  • هدا يعني أن الاستقرار النفسي والجسدي وصحة التلميذ معرض لتهديدات عدة. ومن البديهي أن النتائج سوف تكون كارثية على المدى القريب .
  • والحقيقة أن الأشخاص اللي صادقوا على هدا القانون ليس لهم علم بطريقة عيش المواطن العادي ومعظمهم قاطنون في فيلات و في أحياء راقية، وأبناءهم يكملون دراستهم في مدارس البعثة الأجنبية.
    معظم العائلات المتوسطة في هده الحالة، سيرسلون أبنائهم للمدارس الخاصة التي توفر لطلابها اماكن الاكل والاستراحة والامن خلال فترة الظهيرة عوض البقاء أمام باب المدرسة بالأخص في أيام البرد والشتاء.

  • هده المدارس الخاصة سوف تتكفل بالنقل بسبب انعدام الأمن. أي أن المشروع الوزاري سيزيد الفقير فقرا ومشاكلا ، بينما المستثمرين هم أكبر المستفيدين.
  • مشكل آخر ، الناس الدين يستقلون النقل العمومي (سيارات الاجرة والحافلات) سوف يصلون دائما متأخرين حيث الازدحام في الطرقات سوف ينقص من المدة مابين حافلات النقل . أي أن مدة الانتظار سوف تزداد ويعلق بدلك الجميع في الطرقات . وهدا المشكل سوف نلاحظه بالأخص عند اصحاب سيارات الاجرة البيضاء والحافلات. حيث تجد الجميع في طوابير فانتضار سيارة اجرة عالقة بدورها في الزحام  .
  • اضافة ان بعض  الشركات سوف تحافظ على أوقات العمل  بالتوقيت القديم، أي الثامنة صباحا  .  وانت  كأب كيف ستستطيع ايصال ابنك الى المدرسة مع العلم أنه سوف يدخل مع التاسعة صباحا ؟؟
  • بعض الناس حاولوا توظيف الخطاب الديني كما  العادة وربطوا الامر بصلاة الفجر
  • شخصيا أظن أن الشخص الذي يستيقظ مع الرابعة صباحا في الصيف ، بإمكانه الاستيقاظ في أي ساعة لتلبية النداء الإلهي. لا أرى أي تأثير للساعة الإضافية على صلاة الفجر مع العلم أن هدا الموضوع جد هامشي حيث نسبة المغاربة الذين يستقيضون لصلاة الفجر لا تتجاوز 0.1% والمساجد شبه فارغة.
  • في اطار كل ما دكر سابقا يبقى اختلاف الرأي هو ما يوحد المغاربة لكن المواطنة الحقيقية تقتضي من قاطني المدينة ان يرضخوا لهدا القرار لمجرد انه يخدم بعض مصالحهم متناسين ان اطفال القرى اللدين يقطعون مسافات كبيرة في اماكن وعرة قد يحرمون من الامن في كثير من الاحيان

ساعد في النشر

مدون وكاتب مغربي 24 سنة حامل لدبلوم الشبكات المعلوماتية مؤسس مدونة الميزان للمقارنات .. شغوف بعالم التقنية وجديد التكلونوجيا

السابق
الصراع المحتدم بين bein وbeout والفرق بينهما .. والبديل المجاني لعشاق الفرجة في كاس العالم 2018
التالي
فارس المنابر في زمن قل فيه الفرسان .. في دكرى وفاة الشيخ كشك رحمه الله نبدة عن حياته !

اترك تعليقاً