لهدا عليك ان تتحلى بالايجابية …… الفرق بين الشخص الايجابي والشخص السلبي!

يتطلب النجاح زاوية رؤية جيدة للحياة تمكننا من التعامل مع متاعبها بسلاسة , فالامر لا يحتاج الا تعديلا طفيفا في النفسية لنجعلها اكثر مناعة لا تقبل الانهيار او الفشل ,

الفشل شيئ مرافق للانسان لكن علينا ان لا نكون سلبيين ونحاول دوما التحلي بالايجابية , وهدا لا يعني ان نرى الجزء الممتلئ من الكأس ولكن ان نتقبل ان هناك جزءا فارغا ايضا , في هده التدوينة سنتكلم بشكل مختصرا جدا عن اهم الفروقات بين الشخص الايجابي والشخص السلبي , وبلمح البصر ستعرف مكانك بينهم , …

 

الشخص الايجابي

يتوقف الامر على تعاملك النفسي مع الاحداث اليومية , فلكي تكون شخصا ايجابيا عليك التحلي باحدى هده الصفات ان لم نقل اغلبها …

 الإيجابي يفكر في الحل. 

عندما يتعرض لمشكلة فانك تجده مستمتعا بالبحث عن حلول وكانه يحل لغزا ما ..

الإيجابي لا تنضب أفكاره.

يمتلك دزينة من الافكارة التي لا تنتهي , لانه يرى المشاكل اصغر من تبقى بلا حلول

. الإيجابي يهتم بإيجابيات الآخرين ومزاياهم.

يختار دوما من هم افضل منه ليفيد ويستفيد , ولا يبحث لهم عن عيوب ,ليضهر تميزه

لإيجابي يتذكر ويحفظ للأخرين أعمالهم الطيبة.

داكرته تحتفظ باعمال الاخرين الطيبة وينسى معاملتهم القاسية ..

. الإيجابي يعطي للآخرين أعذارهم عند حصول خطأ منهم ويسامحهم ولا يلومهم.

يحمل بدلخله قلبا مسامحا , ويضع نفسه مكان الاخرين دوما

 الإيجابي يسارع إلى الاعتذار للآخرين عند حصول خطأ منه

لا يعتبر الاعتدار ضعفا , انما يعتدر عن اخطائه باحترام كبير

.. الإيجابي دائم الإبتسامة

يمتلك قوة الابتسامة الدائمة ,

الإيجابي يساعد الآخرين.

يمد يده لمساعدة الاخرين , ولا يتوانى عن الوقوف بجانبهم في اي ضائقة

. الإيجابي يرى حلا لكل مشكلة.

كل مشكلة تحمل معها الحل ان لم نقل اكثر ..

 الإيجابي الحل صعب لكنه ممكن.

 

 

 

 

لا مكان للمستحيل في قاموسه

 الإيجابي لديه أحلام يحققها.

يعيش حياته بهدف كبير , ويعمل من اجله

. الإيجابي (عامل الناس كما تحب أن يعاملوك).

لكل فعل رد فعل مساوي له في المقدار , هكدا يفكر ..

  الإيجابي يرى في العمل أمل.

العمل يجعله سعيدا ولا يكثر من الشكوى

. الإيجابي ينظر إلى المستقبل ويتطلع إلى ما هو ممكن.

الإيجابي يناقش بقوة وبلغة لطيفة.

لا يرفع صوته انما يرفع اساليب اقناعه

. الإيجابي يتمسك بالقيم ويتنازل عن الصغائر.

المبادئ هي عنوان الشخص الايجابي

. الإيجابي يصنع الأحداث.

تجده دوما عنوانا للتميز ..

. الإيجابي دائماً يشكر.

. الإيجابي عند تصفح هده المقالة يهتم بها ويرسلها لكل من يهمه أمرهم.

 


الشخص السلبي

تدني الثقة بالنفس وبالآخرين والتوتر شبه المتواصل، من الصفات التي تجعل المرء يندهش من قدرة البعض على تحمل أحدها، لكن عندما يتعلق الحديث بالشخص السلبي فعلينا أن نعلم بأنه يحمل أضعاف هذه الصفات المزعجة.

 السلبي يفكر في المشكلة.

عندما يتعرض لمشكلة فانه يتوتر ويقف مندهشا ولا يفكر في الحلول انما يفكر في حجم المشكلة

السلبي لا تنضب أعذاره.

مستعد دوما لتقديم الاعدار , ويمتلك الكثير منها ..

السلبي تشغله عيوب الناس وسلبياتهم.

يبحث كل مرة عن نقائص الاخرين ويعمل بمدأ ادا عمت هانت

السلبي يتذكر ويحفظ للأخرين إسآئاتهم فقط.

لا يتكدر من تعاملك معه الا الجانب السلبي ..

 السلبي يعتقد أنهم أساءوا عمدا وبنية سيئه ويحقد عليهم.

يتصيد اخطاء الجميع ليحقد عليهم

السلبي يتأخر في الاعتذار وقد لا يعتذر اعتقادا منه أن في ذلك تنقيصا من شخصيته.

العدر بالنسبة لهدا الشخص انتقاص من قيمته …

 السلبي دائم العبوس. 

 

 

نادرا ما تجده مبتسما , بداخله تعتمل كل الاحقاد …

السلبي يتوقع المساعدة من الآخرين.

ينتضر دوما من الاخرين مساعدته ولا يبادر ابدا لفعل شيئ من اجلهم

 السلبي يرى مشكلة في كل حل.

يبحث للحلول عن مشاكل , ولايقدم على الحركة انما ينتقد كل وضع …

السلبي الحل ممكن لكنه صعب.

 

 

 

 

يقف متفرجا على الحل , زكانه في برج عالي يستحيل الوصول اليه

السلبي لا يرى في الإنجاز أكثر من وعد يعطيه.

يفرق الوعود يمنة ويسرة ولا يتحرك لتحقيقها

السلبي لديه أوهام وأضغاث أحلام يبددها

السلبي (هاجم الناس قبل أن يهاجموك).

مبدا الاستعداد والحدر من الاخرين , يعمل بفكرة ان الاخر هو الجحيم …

السلبي يرى في العمل ألم.

غالبا ما تجده يشتكي من ضروف العمل …

السلبي ينظر إلى الماضي ويتطلع إلى ما هو مستحيل.

يعيش جل وقته في اطار الماضي , ولا يعيش لحضات الحاضر ..

السلبي يناقش بضعف وبلغة ركيكة.

السلبي يدقق ويتشبث بالصغائر ويتنازل عن القيم.

لا مجال للقيم عند الشخص السلبي ’ كل شيئ قابل للتفاوض معه

السلبي تصنعه الأحداث.

ينتضر من الاحداث دوما ان تضهره في الواجهة , لدلك تجده يقوم بتصرفات طفولية للفت الانتباه فقط

السلبي دائماً يشتكي.

السلبي مهتم بنفسه فقط وغير مبالي ولا يخطر على باله إيصال أي نفع للآخرين

 

ساعد في النشر

الصنف : مجتمع

Étiquettes : ,,,,,,,,,,,,,,

اترك تعليق

سيتم تدكر بريدك الالكتروني.